الزيارة السنوية لضريح سيدي عبد القادر بن محمد المسمى يركب سيدي الشيخ

كل سنة تقوم المجموعات المتصوفة سواءا كانت رحالة أو مستقرة بزيارة لضريح الولي الصالح المتصوف المسلم سيدي عبد القادر بن محمد المسمى بسيدي الشيخ و الذي يوجد بالإبيض سيدي الشيخ. أبتداءا من آخر يوم خميس من شهر جوان ، تنظم ثلاث أيام من الاحتفالات يمتزج فيها الطابع الديني بالدنيوي تكريما لمؤسس الطريقة .

تجدد الزيارة الروابط و التحالفات ضمن الطريقة الصوفية و تضمن السلم و الاستقرار بين المجموعات المنتمية إليها. و تساهم هذه الزيارة في النهوض بالحركة الصوفية و ترقية القيم الجماعية كالكرم و الممارسات الجماعية كالأشعار الخاصة بسيدي الشيخ ، و قراءة القرآن،  بالإضافة إلى الغناء و الرقص "الدنيوي"

يبدأ الاحتفال بقراءة جماعية للقرآن متبوعة عند الفجر باحتفال هدفه تجديد ارتباط المجموعات بالطريقة الصوفية. أما الاحتفالات الترفيهية الدنيوية فهي تشمل ألعاب المبارزة بالسيوف ، منافسات فروسية و رقصات تجمع أكثر من 300 فارس يأتون من مجموعات مختلفة .

إن المعارف الروحية يتم تبليغها ضمن العائلات ، بينما يقوم معلمو الطريقة بتعليم الطقوس و العبادات للمريدين من خلال تعليم منظم .أما الرقص و الألعاب المختلفة فيتم تعليمها ضمن الجمعيات عن طريق الممارسة .